حماية البيئة استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة

حماية البيئة والموارد الطبيعية

إن مملكة البحرين بذلت جهوداً حثيثة لضمان استدامة عملية التنمية في مجالات متعددة، وتجسد ذلك في دستور مملكة البحرين وفي ميثاق العمل الوطني الذي توافق عليه شعب مملكة البحرين بنسبة 98,4% بكفالة حماية البيئة وتحقيق التوازن بين متطلبات التنمية والنواحي الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك في رؤية واستراتيجية البحرين الاقتصادية 2030 وفي المخطط الهيكلي الاستراتيجي الوطني 2030. كما قامت المملكة بإنشاء العديد من المؤسسات والأجهزة الحكومية واللجان المهتمة بوضع البرامج والسياسات والاستراتيجيات الهادفة إلى تحقيق الاستدامة بأبعادها المختلفة، وسنت عدداً من القوانين والتشريعات ذات العلاقة بتطبيقات التنمية المستدامة والتي أصبحت مطلباً دولياً في ظل التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي يشهدها المجتمع الدولي، فضلاً عن الانضمام إلى العديد من الاتفاقيات متعددة الأطراف، وتابعت الالتزام بمتطلباتها مع الحرص على نشر الوعي العام وبناء القدرات الوطنية في المجالات ذات الصلة.

لقد تم اتخاذ العديد من القرارات وتم الشروع بعدة مبادرات في المملكة لدعم مجال حماية البيئة والحفاظ عليها. للمزيد من المعلومات، قم بزيارة الروابط التالية:

المجالات الرئيسية للمحافظة على البيئة

لقد قطعت مملكة البحرين شوطًا كبيراً في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية خلال بضعة عقود، وحرصت المملكة على ان يكون نموها مستداماً ومتوائماً مع النظم البيئية وأن يكون التطور الحاصل في مختلف المجالات ملبياً لالتزامات المملكة في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

تسعى المملكة جاهدة لتحقيق أهدافها في مجال حماية البيئة، وفيما يلي المجالات الرئيسية التي أولت المملكة اهتماما خاصاً بها:

  1. الطاقة:

أظهرت عدة جهات حكومية إهتماما كبيرا فيما يتعلق بمجال الحفاظ على الطاقة من خلال عدة مبادرات ومنها: إتباع السياسة الخضراء، والحد من اسخدام المواد والمعدات التي تؤثر سلبياً على البيئة، والإستغلال الأمل للموارد البيئية.

  1. المياه:

بهدف الحفاظ على المياه، شعرت الدولة بحاجة لتأسيس مجلس يختص بتحمل مسؤولية حماية وتطوير والمحافظة على استدامة الموارد المائية، ولهذا تم إنشاء مجلس الموارد المائية المائية التي تختص مهامه وصلاحياته في رسم السياسة المائية، وحماية وتنمية الموارد المائية بما يكفل استدامتها، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحسن استغلالها في الأغراض المختلفة، وتنظيم حفر الآبار وتنظيم استخدام المياه الجوفية، وغيرها من الإجراءات الإدارية والتنظيمية.

  1. جودة الهواء:

باعتبارها أحد أهم العناصر المؤثرة في مجال حماية البيئة، قامت مملكة البحرين بالرصد المستمر لجودة الهواء عن طريق نظام الرصد محدد باستخدام خمس محطات حديثة متنقلة وزعت على محافظات المملكة الخمس تقوم برصد جودة الهواء على مدار الساعة والتي تقوم بتخزين بياناتها آلياً وبشكل مباشر في الحاسب المركزي للإدارة العامة لحماية البيئة والحياة الفطرية.

  1. التنوع البيولوجي:

بغرض الحفاظ على الحياة البرية والبحرية في البحرين، خصصت المملكة 6 مناطق كمحميات طبيعية متنوعة، وشلمت هذه المناطق 5 محميات بحرية وهي: جزر حوار، خليج توبلي، دوحة عراد، جزيرة مشتان، هير بولثامة؛ ومحمية برية واحدة وهي محمية العرين.

  1. استخدامات الأراضي والتصحر:

تعمل المملكة من خلال وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني وبالتعاون مع وزارات ومؤسسات المملكة على تجهيز المخططات التنفيذية للمخطط الهيكلي الاستراتيجي لمملكة البحرين 2030 بصورة تفصيلية معتمدة على توفير متطلبات التنمية المختلفة بدون المساس بالبيئة والمحافظة على مواردها وتنميتها.

  1. المناطق الساحلية:

من ضمن العديد من الجهود الحثيثة لحماية المناطق الساحلية، أكدت المملكة على أن تقوم الجهات المعنية بإعداد الدراسات اللازمة لحماية المناطق الساحلية عند التخطيط لأي مشروع، وإبداء الرأي حول الآثار البيئية لهذه المشاريع قبل إقرار تنفيذها من الجهات المختصة.

  1. المواد الكيميائية:

بهدف معالجة والسيطرة على المواد الكيميائية المستخدمة في المملكة، تم الإعلان عن عدد من القرارات، ومنها: التحكم بالمواد المستنفدة لطبقة الأوزون، صيانة المعدات والمباني المحتوية على مادة الاسبستوس، التحكم في استيراد واستخدام المواد الكيميائية المحظورة والمقيدة بشدة، إدارة المـواد الكيميـائية الخطـرة، كما قامت المملكة بتبني النهج الإستراتيجي للإدارة الدولية للمواد الكيمائية (SAICM).

  1. النفايات:

كجزء من خطة المملكة للحفاظ على البيئة والسيطرة على النفايات، قامت البحرين باعتماد خطة طوارئ وطنية لمكافحة الانسكابات النفطية، وكذلك السيطرة على وإدارة المخلفات الخطرة و المخلفات الخطرة للرعاية الصحية للرعاية الصحية، كما بدأت بتنفيذ مشروع تدوير الأجهزة الإلكترونية (IT Recycling) بهدف الحفاظ على البيئة الذي يتلخص مفهومة في جمع أجهزة الإلكترونية المستعملة بحيث يتم بيع الأجزاء القابلة للاستخدام لمحلات الإلكترونيات بينما يتم بيع الأجزاء غير القابلة للاستخدام لشركات التدوير.

 

آخر تحديث: 13 فبراير 2017

إذهب
ابحث في الخدمات الإلكترونية ، المعلومات ، الوزارات...