الصحة استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك تويتر لينكد ان ايميل مشاركة

مقدمة

تعد مملكة البحرين من الدول الرائدة في مجال الصحة نظراً لما حققته من إنجازات مشهودة طوال نهضتها المباركة، وقد حظيت الرعاية الصحية باهتمام بالغ كونها ضمن أولويات برامج الحكومة التنموية، وعملت منذ أوائل التسعينات في سبيل تحقيق مبدأ "الصحة للجميع" بمن فيهم المواطنين والمقيمين.

وبدورها تسعى وزارة الصحة، بمشاركة جميع الجهات ذات العلاقة، على ضمان توفير خدمات صحية ذات جودة عالية منظمة ومتكاملة، عادلة ومستدامة وفي متناول جميع السكان في مملكة البحرين، إلى جانب وضعها للسياسات الصحية ومتابعة تنفيذها مع ضمان الاستخدام الأمثل للموارد بأكبر قدر ممكن من الكفاءة والفاعلية بهدف توفير رعاية صحية ذات معايير معتمدة ومبنية على الأدلة والبراهين العلمية، ومن ضمن أبرز مساعيها، تقدم وزارة الصحة الآن خدماتها من خلال مشروع النظام الوطني للمعلومات الصحية "I-SEHA" المندرج تحت استراتيجية الوزارة لتقنية المعلومات والاتصالات كنظام وطني صحي شامل يخدم جميع مواطني مملكة البحرين وقاطنيها.

 

وفي إطار سعي حكومة مملكة البحرين لتوفير ودعم وتطوير نظم الخدمات والرعاية الصحية بالمملكة، بما يضمن الكفاءة العالية والسلامة والسرعة في تقديم الخدمات للقطاعين الحكومي والخاص، صدر القانون رقم 38 لسنة 2009م بإنشاء الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، تعنى وضع السياسات التطويرية لنظم الخدمات والرعاية الصحية بالمملكة بشكل يضمن الكفاءة العالية والسرعة اللازمة والفاعلية في تقديم هذه الخدمات في القطاع الحكومي والخاص، وفقًا لأفضل الأسس العلمية ومعايير الممارسة الصحية المعتمدة في مملكة البحرين، إلى جانب عملية الرقابة على كافة المنشآت الصحية بقطاعيها والمتعلقة بترخيص المؤسسات الصحية ومتابعة أدائها وتوفيرها للرعاية الصحية الفعالة والآمنة وذات جودة عالية وكفاءة وموثوقية يستفيد منها الأفراد وكذلك ترخيص مهن العاملين بهذه المؤسسات بجميع تخصصاتهم، كما يشتمل أيضا على تسجيل وتسعير الدواء، وترخيص المصانع الدوائية، بالإضافة إلى بحث شكاوى المرضى، وإثبات حدوث الأخطاء الطبية، وكذلك منح الموافقات المتعلقة بإجراء الأبحاث الطبية السريرية.

 

وقد أعقبت تلك المرحلة خطوة تالية من التطوّر بالنظام الصّحي بالمملكة، تمثلت في إصدار المرسوم الملكي رقم 5 لسنة 2013 م بإنشاء المجلس الأعلى للصحة وأسند إليه اختصاصات ذات أهمية للنظام الصحي، تمكيناً لقيامه بوضع الاستراتيجية الوطنية الصحيّة في المملكة، وهو ما يجب معه أن يتم استكمال المراحل بالسعي نحو تطوير جميع المؤسسات والخدمات الصحيّة وأساليب ووسائل تقديم الخدمات الصحيّة بالمملكة، ولاسيما أن من أهم تلك الوسائل هي القوى العاملة والأطباء والفنيون، وذلك بتطوير التشريعات المنظمة لممارسة مهنهم تماشياً مع التطوّر في النظام الصحي بالمملكة.

الرعاية الصحية الأولية

 تعتبر الرعاية الصحية الأولية في مملكة البحرين هي حجر الأساس، ويبلغ عدد المراكز الصحية 23 مركزاً صحياً موزعة على محافظات البحرين الأربع. ويقدم العلاج المجاني لجميع البحرينيين في حين يشترط على الأجانب دفع 7 دنانير أي ما يعادل (18) دولار أمريكي لكل زيارة وبإمكان المواطنين والمقيمين حجز مواعيدهم الطبية إلكترونياً لعيادات الطب العام بالمراكز الصحية. 

وتقدم المراكز الصحية مجموعة من الخدمات:

الخدمات المساندة:

 

الخدمات العلاجية:

 

خدمات التمريض:

 

خدمات صحة الفم والأسنان

 

تولي وزارة الصحة خدمات رعاية الأمومة والطفولة اهتماما واسعا وتشمل الرعاية خلال فتر ة الحمل إلى ما بعد الولادة والفحص الدوري للأطفال وتقديم التطعيمات اللازمة لهم، بالإضافة إلى الخدمات الإلكترونية الداعمة كخدمة طلب إصدار شهادة الميلاد، احتساب موعد الولادة.

المستشفيات

تحتضن البحرين مجموعة من المستشفيات الحكومية والخاصة يعمل بها طاقم طبي مختص من ذوي الخبرة، أدناه قائمة بالمستشفيات الحكومية:

  • مجمع السلمانية الطبي

يعتبر مجمع السلمانية الطبي مرفقاً متعدد الخدمات الطبية وتمتد خدماته إلى جميع المواطنين والمقيمين على حد سواء، حيث افتتح على عدة مراحل منذ عام 1959م إلى أن تم افتتاحه كمجمع طبي في 1978م ليضم الكثير من الأقسام التخصصية والتي تشمل الرعاية الصحية الثانوية بالإضافة إلى قسم الحوادث والطوارئ الذي يقدم الرعاية الطبية العاجلة لكل المرضى والجرحى، قسم الأشعة والعيادات الخارجية. ويقدم المجمع كافة الخدمات للمرضى المقيمين في مختلف أجنحة المستشفى وفقاً لنوع المرض وحالة المريض الصحية وتتوزع الأجنحة في المستشفى بحسب مجال التخصص بالإضافة إلى الخدمات المقدمة في مستشفى الطبب النفسي التابع لوزارة الصحة.

 

  • الخدمات الطبية الملكية – المستشفى العسكري

  يعد المستشفى العسكري الذي أفتتح في العام 1968م أحد أهم الصروح الطبية المتكاملة في مملكة البحرين، بما يشمله من أقسام طبية متكاملة، ومجموعات من الكفاءات الطبية والفنية المتخصصة، وقد حصلت على شهادة الاعتماد الصحي من المجلس الاسترالي للمعايير عام 2007م، ونجح في تحقيق التميز التام بجميع الأقسام.

لمزيد من المعلومات عن المستشفى العسكري، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني

 

  • مستشفى الملك حمد الجامعي

مستشفى الملك حمد الجامعي الذي افتتح في فبراير 2012م يعد نقلة نوعية للخدمات الصحية في البلاد ويوفر خدمات صحية مميزة محلياً وعالمياً، تشمل: الرعاية الصحية الثانوية، ومركز للحوادث الجسيمة، ومركز لنقل الأعضاء. ويشمل المستشفى كذلك على كافة المرافق التعليمية لخدمة جامعة البحرين الطبية التي تم تشييدها في الموقع المحاذي للمستشفى حيث ستكون مستشفى الملك حمد نواة لدعم هذه الجامعة بما ستقدمه من خدمات تعليمية، وخبرة عملية لطلبة الطب والتمريض بالجامعة، وحقق مستشفى الملك حمد الجامعي قفزة تطورية من خلال إفتتاحه لمركز الطب النووي والنظائر المشعة ويضم أحدث التقنيات والأجهزة الطبية في هذا المجال وبذلك يعد محطة مهمة في التاريخ الصحي لمملكة البحرين.

لمزيد من المعلومات يمكنك مشاهدة الفيلم الوثائقي.

 

المستشفيات الخاصة:

 

 

آخر تحديث للصفحة: 22 يونيو 2017