التعهيد الجماعي (التعاون المجتمعي) استمع لهذه الصفحة من خلال خدمة القراءة الصوتية

فيس بوك twitter linkedin ايميل مشاركة

التعهيد الجماعي

يعد برنامج الحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين من البرامج الرائدة في احتضان أفكار وتطبيقات التعهيد الجماعي، والتعاون مع كافة شرائح المجتمع لتعزيز تطبيقات الحوكمة. حيث يوظف البرنامج الانتشار الواسع للتقنيات والأجهزة الذكية وسهولة الوصول إلى الإنترنت في تحقيق زيادة فعّالية التعاون المجتمعي من خلال:
  • خلق بيئة واسعة الانتشار للإبداع والمعرفة.
  • نشر مبدأ المشاركة لبناء مجتمعات أكثر فعّالية وقدرة على التطوير الذاتي.
  • صياغة أسلوب ممنهج للحوكمة قائم على إدارة المجتمع المدني.
وحرصاً على اعتماد نموذج التعهيد الاجتماعي (التعاون المجتمعي)، تضمن برنامج الحكومة الإلكترونية مجموعة من الأهداف المنسجمة والمحددة، التي ترتب عليها تطوير الكثير من الخدمات الحكومية بحيث أصبحت تناسب طبيعة البيئة الرقمية المتغيرة، وتضمن استدامة وفعالية تقديم الخدمات الحكومية. وقد ارتكزت المبادرات التي تبنت النموذج على تطلعات المواطن بشكل اساسي بشأن تقديم الخدمات الحكومية وتطلعات فيما يتعلق بالتحول الإلكتروني وتطور سبل تقديم الخدمات الحكومية، واعتمدت على تكثيف تفاعل الحكومة مع المواطن.

 

مبادرات التعهيد الجماعي

يعتبر تطبيق صور لنطور(Fix2Go) الذي أطلق في شهر أبريل 2014م من إحدى المبادرات التي اعتمدت نموذج التعهيد الجماعي. تطبيق صور لنطور هو عبارة عن تطبيق مجاني تفاعلي للأجهزة الذكية، يتيح للمواطن والمقيم إيصال أي شكاوى حول الطرق، إلى الجهات المختصة، إذ يٌمَكّن التطبيق المواطنين والمقيمين من المشاركة في تقديم الشكاوى العامة عن الطرق من خلال منصة سهلة الاستخدام تتيح التعاون مع الجهات الحكومية المعنية. ويتم مشاركة جميع الجهات الحكومية المعنية بالشكاوى المقدمة كل بحسب اختصاصه مع الحفاظ على الخصوصية وأمن المعلومات (حيثما لزم). وقد لاقى التطبيق إستحسان شريحة واسعة من المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين. وساهم اعتماد نموذج التعهيد الجماعي في مبادرة في تطبيق صور لنطور في خفض رأس المال المطلوب للتنفيذ حيث أنه قام بتزويد الحل التقني معتمد على وتقنيات الاتصالات المتوفرة لدى أغلب المواطنين والمقيمين في جميع أنحاء المملكة.

ويحرص برنامج الحكومة الإلكترونية على الاستمرار في العمل على تحسين وظائف تطبيق صور لنطور(Fix2Go) للإبقاء على دوره البارز في خدمة الجوانب التالية:

  • توفير واجهات ذات فعالية عالية بين الجهات الحكومية المختصة في مجال التطبيق بحيث تعزز تناقل وإدارة المعلومات بين الجهات الحكومية المختصة.
  • إتاحة المرونة من خلال استخدام التطبيق لكافة الفئات المستخدمة؛ الأفراد، الفئات والجماعات، وقد شمل ذلك اعدادات التطبيق، وطريقة عرض وادخال البيانات.
  • تحقيق القيمة المضافة من خلال توظيف الذكاء الجمعي في تطوير المرافق العامة في المملكة عبر بيئة التطبيق والذي استفاد من القدرات الإبداعية لجميع شرائح المجتمع.
  • دعم سبل للتواصل الاجتماعي التي تثري التفاعل الحكومي مع المواطن (G2C) وذلك بالتركيز على:
    • رفع مستوى الثقة والأمان لتمكين المستخدمين من تبادل البيانات.
    • منح المستخدمين الحرية في كيفية ونوعية ما يرغب في مشاركته من موضوعات مع الجهات الحكومية في مجال التطبيق مما يحفز المواطنين على المشاركة بصورة أكبر.

 كما ان برنامج الحكومة الإلكترونية بصدد إطلاق جائزة مخصصة لتشجيع المشاركة المجتمعية في المبادرات القائمة على نموذج التعهيد الجماعي.